Türkçe   العربية
+90 274 212 12 12 info@filistinder.org.tr
Kategoriler
المؤسسة
أخبار
مشاريعنا
المقالات
تبرع لنا
معرض الصور
معرض الفيديو
اتصل بنا
تركيا.. رغبة حقيقية للانفتاح على العالم العربي
يشعرك الجميع في تركيا برغبة حقيقية بالانفتاح على العالم العربي، والسير قدما نحو ايجاد آليات فعلية لخطوات التكامل بين الجانبين، وهو ما يفسر عشرات الملتقيات والمؤتمرات التي يقيمونها في أنقرا واسطنبول، والزيارات المتلاحقة للمسؤولين الاتراك الى العالم العربي، ومحاولة الحضور في المشهد العربي ليس فقط عبر المشهد السياسي، انما من خلال الدبلوماسية الشعبية، او مؤسسات المجتمع المدني، او عبر تقديم الدعم والمساندة ومشاريع التطوير والتدريب للقطاعات المختلفة، خاصة ما تقوم به وكالة التعاون والتنسيق التركية من مشاريع متعددة.

 يشعرك المسؤولونالأتراك ومن دونهم عند لقائك بهم بأنهم قد عثروا على شقيق فقدوه منذ عقود من الزمن، فيستقبلونك بحفاوة، ويتحدثون معك بلغة الاخوة والدين والتاريخ، وكيف تعايش الطرفان لقرون من الزمن معا، وصنعا حضارة وتاريخا مشتركا لا يزال حاضرا في العالم.

 نائب رئيس الوزراء والناطق الرسمي باسم الحكومة بولنت ارينج الذي التقانا في مقر مجلس الوزراء بحفاوة كبيرة، وخصوصية تامة، عندما سمح في بداية الامر بحضور الزملاء الصحفيين الاتراك للاجابة على اسئلتهم الخاصة بالشؤون المحلية الدقيقة، ثم اختصر لقاءه بالشخصيات الاعلامية العربية، متحدثا معهم بشفافية تامة، والاجمل انه اختتم لقاءه بالدعاء، ثم رفع يده وقرأ "الفاتحة".

 هذا التوجه هو الذي دفع بتضمين المناهج التعليمية في المدارس اللغة العربية كمقرر اختياري امام الطلبة، وهو امر كان غير متاح بالطبع في الحكومات السابقة، التي كانت تقصي من يجيد الحديث باللغة العربية، وليس بوضع مقررات لتعليم اللغة العربية في المدارس.

 لسنا قلقين

 ارينج السياسي المحنك والقادم من الحركة الوطنية التي اسسها الزعيم التركي الراحل اربكان لا يبدي اي قلق على مستقبل الحزب الحاكم، بل يؤكد انه في الانتخابات القادمة في 2015 سوف يفوز حزب العدالة والتنمية، وهي ثقة مطلقة يتحدث عنها، بل ولا يبدي اي قلق على ذهاب القيادة الحالية سواء لرئيس الوزراء رجب طيب اردوغان او القيادات العليا ومن يتولون مناصب وزارية من حزب العدالة، ويقول " اذا شعرنا بضعف ادائنا سوف نترك المكان، ونذهب للقيام باعمال اخرى.. سوف نترك المجال للكوادر الشابة.. سوف نسلم القيادة لجيل الشباب.. لدينا كوادر مؤهلة من الشباب تسطيع الاداء بكفاءة عالية.. في وضعنا الحالي نستطيع اليوم تشكيل 10 حكومات في آن واحد، وبنفس الكفاءة.. حزبنا حزب مؤسساتي ولا يعتمد على شخص واحد.. صحيح حكمنا يعرف باسم اردوغان في الاوساط العربية والاسلامية، لكننا ندير عملا مؤسسيا".

 بولنت ارينج الذي يتوقع أن يكون في منتصف الستينات من العمر مفعم بالحيوية، ومبتسم، ولا ينفي عن نفسه التدين، ويقول أنا إنسان متدين، ولدينا علاقة قوية مع قيمنا، وهذا الشيء قبله المجتمع، لكنه يؤكد ان علاقات بلاده غير مقتصرة على العرب او المسلمين، انما تركيا منفتحة على غيرهم في الشرق الاوسط والعالم، وان كان يصف تركيا بالعرب بالقول " اتينا من تاريخ وقيم مشتركة وفي نفس الجغرافيا " ويضيف " نحن والعرب كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الاعضاء بالسهر والحمى".

 لا احب القذافي. لكني حزين لمصيره

 هذا المخضرم بولنت مضى عليه بالعمل السياسي اكثر من 20 عاما، وسبق له ان تولى رئاسة البرلمان، ويقول انه زار جميع الدول العربية، وعلى الرغم من قوله انه لا يحب القذافي، الا انه حزين للنهاية التي قضى بها القذافي حياته.

 في سوريا والقول لارينج لوحة مختلفة من القتل "الاسد الاب استخدم القوة المسلحة والجبروت.. بشار الاسد الابن يستخدم القوة العسكرية.. سوريا انتقلت من قاتل كبير الى قاتل صغير "، وصف حقيقي لما يدور في سوريا في الماضي والحاضر، اطلقه هذا السياسي "المتدين".

 يقول ارينج عن بشار الاسد "التقيت بشار.. كانت علاقتنا به جيدة.. قلنا له اعمل دستورا جديدا.. واجر انتخابات حقيقية.. واقترحنا عليه طريقة للتخلي عن استخدام السلاح.. قال لنا موافق لكنه لم يلتزم بذلك.. ثم قطعنا علاقاتنا به، نحن اليوم ندعم المعارضة السورية".

 ويعلق على الربيع العربي بالقول " عشنا مرحلة في العالم العربي لم تكن الأنظمة في عدد من الدول مترابطة مع شعوبها، ولم تعترف بأحقية شعوبها في إدارة نفسها.. كانت للشعوب مطالب ديمقراطية محقة.. كنت اتمنى ألا يتم مقابلة ذلك بالعنف والسلاح كما حصل.. كنت اتمنى لو حدثت مرحلة انتقالية بدلا من الدخول في القتل والدم.. مرحلة انتقالية تتمثل بتغيير الدستور.. تشكيل أحزاب.. السماح بأمور مشروعة للشعوب.. لكن للأسف تم استخدام القوة والعنف والسلاح.. وهذا لا يفيد ولا ينجح.. كنت أتمنى أخذ العبرة.. لكن لم يحدث".

 العلاقة مع إسرائيل

 وعندما يتحدث عن اسرائيل وعلاقة تركيا بها، يتحدث من منطلق القوة، وعدم مهادنة اسرائيل، "ظلت اسرائيل تمتنع عن الاعتذار لنا لمدة 3 سنوات على امل ان نتراجع عن موقفنا، لكننا لم نفعل، ولن نفعل "، ويضيف "اعتذرت اسرائيل لنا عن القرصنة التي اقدمت عليها تجاه سفينة مرمرة التركية في مايو 2010 في المياه الدولية، وليس هذا فحسب، بل نحن مصرون على دفع التعويضات كاملة لاسر ضحايا العدوان الاسرائيلي، ورفع الحصار عن غزة ".

 هذا الموقف التركي يستحق التقدير، ويفرض على الاخرين النظر اليه باحترام، يقول ارينج " اقترحت اسرائيل طوال السنوات الثلاث الماضية كلمات اخرى غير الاعتذار، فرفضنا ذلك، فلم يكن امامهم إلا تقديم اعتذار شفهي ثم اعتذار مكتوب، وهو ما تم بالفعل قبل نحو شهر ونصف الشهر، واكدت اسرائيل على انها سوف تدفع تعويضات، وبالفعل يتم حاليا عبر هيئة قانونية النظر في التعويضات، الا ان اردوغان اكد على ان الشرط الثالث هو الاهم والمتمثل برفع الحصار عن غزة، وان تكون هناك خطوات عملية، وسوف يقوم اردوغان قريبا بزيارة الى غزة.. تطبيع العلاقات مع اسرائيل مرتبط بالشرط الثالث".

 خطط واستراتيجيات عمل

 قد يتصور البعض ان نجاحات تركيا اتت بـ "البركة"، أو أنها صناعة شخص واحد، وهو أمر غير حقيقي، ورؤية غير دقيقة، لما تشهده تركيا من حراك جماعي ومنظم، يستنهض جميع قوى المجتمع، ويشرك كل فئاته دون تحفظ او خوف، ويمنح الجميع مساحات من التحرك والحرية من اجل العيش المشترك بسلام، وهو ما تحقق بالفعل خلال السنوات العشر الماضية.

 د.بشير اتالاي نائب رئيس مجلس الوزراء، بروفيسور متخصص في علم الاجتماع، قادم من حضن الجامعات، دخل معترك السياسة مع تولي حزب العدالة الحكم في 2002، يتولى في الغالب الملفات الاجتماعية، ونجح في "حلحلة" العديد من القضايا الاجتماعية وحلها، يقول هذا القادم من حرم الجامعات عن التغيير الحاصل في تركيا، وكيف حصل في هذا الوقت القصير " ركزنا في نهضتنا على الدراسات والاستراتيجيات في رسم مستقبل الدولة والحكومة.. انتهجنا سياسة مبنية على الاستراتيجيات والخطط.. كانت أولويتنا التواصل مع الشعب.. شهريا نجري استطلاعات للرأي لجس نبض الشارع.. نحلل هذه الدراسات ونتوقف عند كل النسب التي نتوصل إليها".

 نعم حزبنا محافظ

 ولا يخفي اتالاي هوية حزبه فيقول "نحن حزب ديمقراطي محافظ، نولي اهمية لقيمنا الوطنية المحلية بما فيها الدينية.. ونسعى لجعل المجتمع التركي مجتمعا منفتحا ويعيش ثقافة العيش المشترك في جو ديمقراطي".

 اذن هي رؤية واضحة في كيفية بناء الدولة، والتفاعل مع المجتمع، وتعميق العلاقة معه، وهو ما مكنهم من تحقيق انتصارات ربما لم يحققها حزب تركي في تاريخ تركيا الحديث، حيث ازدياد في الشعبية مضطردة، فما بين 2002 عندما فاز في الانتخابات كانت نسبة الاصوات التي حصل عليها 37 %، فيما الجولة الثالثة في 2011 حقق 50.4 %، واليوم حسب استطلاعات الرأي فانه اذا تم اجراء انتخابات فان حزب العدالة سوف يحصل على نسبة لا تقل عن 52 %.

 تركيا عاشت ثورة، لكنها ثورة هادئة كما يصفها اتالاي، ويضيف " خلال الـ 11 عاما الماضية من حكم حزب العدالة قمنا بثورة لكنها هادئة.. اقدمنا على خطوات ديمقراطية وتحول كبير.. ثورة اخذت دعما شعبيا".

 قبل عدة اشهر قامت الحكومة التركية بتشكيل لجنة باسم "لجنة الحكماء"، تتولى بالدرجة الاولى حل الارهاب والمشكلة الكردية، يتولى د. بشير اتالاي رئاستها، وتضم شخصيات مدنية ورؤساء منظمات المجتمع المدني ورؤساء اتحاد الغرف والبورصات والنقابات والفنانين والصحفيين وهيئات التدريس.. تضم تمثيلا لكل اطياف المجتمع، ويبلغ عدد اعضائها 63 عضوا، وتقوم بلعب دور الجسر، وتشرح وجهات النظر لكيفية التعاطي مع الارهاب الذي يضرب احيانا عبر عمليات تفجير مناطق متفرقة، وكذلك كيفية حل المشكلة الكردية، هذه اللجنة استطاعت ان تلعب أدوارا ايجابية، وتكتسب أرضية من خلال التواصل عبر تشكيل لجان فرعية في كل المناطق باستقلالية تامة، تقوم بتنفيذ برامج وفعاليات لشرح وجهة نظرها حيال هذا الملف المتشابك.

 هذه الخطوة اكسبت حزب العدالة المزيد من الشعبية في صفوف المجتمع، وشكلت له أذرعا في الوصول الى شرائح المجتمع المختلفة.

 عالجنا كل التخوفات

 لم يخف د. اتالاي التخوف الذي ضرب المجتمع التركي في بداية وصول حزب العدالة للحكم عام 2002، يقول " كان هناك نوع من مشاعر القلق في المجتمع، وكان لابد من ازالتها.. الاوساط العلمانية كانت قلقة من وصولنا الى الحكم.. لكننا استطعنا ان نؤكد للجميع اننا نسعى للعيش المشترك بحرية.. يجب الا نخاف من الحرية في ان يعيش الجميع فيما يراه مناسبا.. ندعو دائما الى منح الشعوب المزيد من الحرية وافساح المجال امامها للتعبير عن آرائها.. يجيء الاعتماد على المجتمع.. ما نحمل من افكار نطرحها امام الجميع لكي نناقشها بكل حرية.. منذ اللحظة الاولى قررنا الا نكون حزبا يمثل رأيا واحدا او فكرا واحدا.. قررنا ان نكون حزبا يقدم الخدمات للمجتمع.. لذلك نجحنا ".

 عندما قلت له هذا التخوف لم يكون محصورا داخل تركيا فحسب، بل ان العالم العربي متخوف من تركيا الجديدة.. فهل استطعتم ازالة هذا التخوف كما فعلتم في الداخل؟.

 ابتسم وهو ينظر الي " اعرف اننا ازلنا التخوف في الداخل التركي، لكن في العالم العربي لا اعرف "، وتابع " اصدقكم القول.. نعم كان هناك تخوف في العالم العربي من حزب العدالة، كما كان هذا التخوف في الداخل، وقد استطعنا من خلال خطوات عملية ان نزيلها، ولكن لا اعلم ان كانت الاوساط العربية لازالت تتخوف منا.. نحن نسعى جاهدين للتقارب مع العالم العربي.. نهتم كثيرا بالاخوة والتواصل في مختلف المجالات.. المنطقة العربية والاسلامية هي ساحتنا نسعى لتفعيلها.".

 لا عثمانية جديدة

 يؤكد المسؤولون الاتراك ان سياستهم تنطلق من مبادئ اساسية تقوم عليها السياسة التركية الخارجية، وترتكز على اربع ركائز رئيسية تتمثل في:

 الحوار السياسي، والتكامل السياسي والاقتصادي بالمنطقة، والامن المشترك للجميع، وترسيخ ثقافة العيش المشترك بين الفئات المختلفة.

 لم تكن علاقات تركيا على ما يرام مع الانظمة العربية السابقة، الا انها الان افضل بكثير مما كانت عليه في السابق، وتحديدا مع دول الربيع العربي، التي قدمت تركيا الدعم لها لتجاوز هذه المرحلة التي تمر بها.

 ويستغرب الاتراك كثيرا من طرح مصطلح "العثمانية الجديدة " الذي تحاول بعض الاطراف اثارته مع التقارب التركي العربي، ويتساءلون: لماذا لا احد يتهم الفرنسيين مثلا في حراكهم وتوجهم للشرق الاوسط بـرغبتهم في احياء "النابرتية"؟ لماذا فقط يثار ذلك فقط مع تركيا.

 ويؤكدون خلال لقاءاتنا ليس فقط مع المسؤولين انما حتى مع التنفيذيين والشخصيات الفكرية انه "لا نية ولا توجه لدينا لاحياء العثمانية"، لكنهم من جهة اخرى لا ينفون تاريخهم او يرمونه خلف ظهورهم "هذا لا يعني اننا لا نحب تاريخنا او لا نحب العثمانيين.. هناك نقاط عديدة يمكن الاستفادة منها في تاريخ العثمانية".

 

الشرق القطرية

المؤسسة
من نحن
السيرة الذاتية
مجلس الإدارة
الاهدااف والرؤية
االمؤسسات الصديقة
ارقام حسابتنا
مشاريعنا
المشاريع المنجزة
المشاريع الحالية
اهداف مشاريعنا
اتصالات

Adres: Saray Mahfuat Paşa Cd. No:1  Kütahya merkez

Tel: 0274 212 12 12

E-posta: info@filistinder.org.tr
وسائل التواصل الاجتماعي
تسجيل في قائمة البريد الإلكتروني لدينا لاطلاعك عن أنشطتنا والإعلانات...
Filistin Halkı Dostları Derneği Resmi Web Sayfasıdır. filistinder.org.tr © 2015 İns Web Tasarım